لمحة عن المعهد


أنشا المعهد القومي للسرطان في العام 1992م بواسطة جامعة الجزيرة كمشروع يتكون من ثلاث مراحل , سمي في المرحلة الأولى بمعهد الطب النووي والأحياء الجزيئية, وتطورت الخدمات في هذين القسمين على مر السنوات حتى تمت إضافة قسم علاج الاورام في العام 1999م الأمر الذي مثل بداية المرحلة الثانية وحينها سمي بمعهد الطب النووي والاحياء الجزيئية والأورام, وفي العام 2008م تم الإتفاق على الأسم الحالي وهو المعهد القومي للسرطان. يقوم المعهد بإجراء البحوث العلمية وتدريب الباحثين والأطباء والتقنيين بالسودان في مجال السرطان وفق أهداف متمثلة في فى علاج مرضى السرطان بإستخدام الوسائل العلمية الحديثة (إشعاعية نووية وجزيئية) فى تشخيص مرض السرطان، ويستخدم أحدث الوسائل لتشخيص أمراض الغدد الصماء وقياس الهرمونات وإستقصاء وظائف أعضاء الجسم كالرئة والقلب والطحال وتدريب الأطباء والباحثين فى مجال الطب النووي. يقوم المعهد أيضا بعمل فحوصات التوافق النسيجى اللازم لزراعة الأعضاء والذى يعتبر هو الوحيد بالسودان ويقوم بدراسة قابلية الأفراد للإصابة بالأمراض المتوطنة كالملاريا والبلهارسيا وقابلية الأفراد بالإصابة بالأمراض السرطانية وتدريب الأطباء والباحثين والتقنيين فى مجالات الأحياء الجزيئية وإقامة برامج الدراسات، ويساعد على توطين العلاج بالداخل. وقد أسهم المعهد فى توطين العلاج لكل ولايات السودان وذلك لما يتميزه به من كوادر بشريه مؤهلة وفحوصات معملية وتشخيصية بإستخدام أجهزة ذات تقنيات عالية.ويؤم المعهد سنوياً أكثر من(50000) مريض لللإستفادة من إمتيازاته التي تتمثل في موقعه الجغرافي في ولاية الجزيرة. تمثلت المرحلة الثالثة للمعهد في بناء توسعة لمبنى العنابر بالإضافة لغرفة عناية مكثفة ومجمع لجراحة السرطان , ومجمع لقاعات المحاضرات والمكتبة, حيث تم إفتتاح المبنى على يد السيد رئيس الجمهورية في عام 2016م.

الرؤية:

• إستكمال بناء معهد متميز محلياً وإقليمياً وعالمياً وخدمة المجتمع فى مجال السرطان وزراعة الأعضاء والتشخيص الحديث ، والتحصيل المعرفى والبحث العلمى وبناء القدرات ، وكذلك تحقيق التعاون مع الجهات المحلية والعالمية ذات الصلة.

الرسالة:

تشخيص وعلاج مرضى السرطان وتقديم البحوث العلمية المتقدمة الخاصة بالسرطان.



إتصل بنا